نبذة عن تأسيس البلدية :-
تم تأسيس لجنة مشاريع الشوكة في العام 1996 حيث رفعت في العام 1999 إلى مجلس قروي ثم بعد ذلك إلى بلدية سميت بلدية الشوكة في العام 2004، وقد تولى المجلس البلدي الجديد مهامه بعد فوزه في الانتخابات البلدية بتاريخ 25/02/2005م، ويتكون هذا المجلس من 11 عضو.


تعريف البلدية :-
هي مؤسسة خدماتية، تقدم خدماتها لكافة شرائح وفئات المجتمع المحلي، وتسعى جاهدة لتوفير أفضل سبل العيش والحياة الكريمة لسكان المنطقة، ولا تذخر جهداً لرفع مستوى الخدمات المقدمة والسعي قدماً لفتح آفاق أوسع أمام السكان والمستثمرين لتنشيط الحركة التجارية ولرفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي، علاوة على الاهتمام برفع كفاءة العاملين لديها للوصل إلى المستوى الأمثل من حيث استقبال الجمهور والتعامل معه وتقديم الخدمات للوصول بهم إلى الرضا والقبول، إضافة إلى دعوة المانحين والمؤسسات العاملة في المجالات البيئية والهندسية والاجتماعية لتنفيذ المشاريع المتنوعة في المنطقة ذات الأرضية الخصبة للعمل والنجاح.


خصائص البلدية :-
تختص البلدية في المشاريع الإنشائية والتنموية، ويعمل على هذه المشاريع فريق مختص من أكاديميين ومهندسين وفنيين، ويقود هذا العمل مجلس إدارة منتخب من السكان المحليين، وتشمل عدة أقسام هي قسم الهندسة والتنظيم، قسم إعداد المشاريع، قسم الجباية، قسم الشؤون المالية، قسم الشؤون الإدارية، والسكرتاريا والخدمات.


مميزات البلدية :-
تمتاز المؤسسة بعدة صفات تتفاوت بين الموظفين، المؤسسة بشكل عام.
•  حيث يمتاز الموظفين بالانتماء التام للمؤسسة وشعورهم بالمسؤولية تجاه الدور المنوط بهم لارتباطهم بالمنطقة سيما وأنهم من أبناء منطقة الشوكة الذين يسعون للنهوض بمنطقتهم.

•  كما أن المؤسسة وان كانت جديدة نسبياً فإنها استطاعت ناجحة أن تكتسب ثقة السكان والمالكين ولا يختلف اثنان في شفافية العمل ونزاهته، مما شجع العديدين من السكان بالتبرع بأراضي ملكية خاصة لصالح مشاريع البلدية التنموية.


أهداف البلدية :-
•  جذب السكان الى منطقة الشوكة لتخفيف الاختناق السكاني في مخيمات مدينة رفح.
•  توفير مرافق عامة ومتنزهات وتحسين نوعية الخدمات الترفيهية المقدمة للجمهور.
•  تخفيف الضغط النفسي عن الأطفال وطلاب المدارس والسكان بشكل عام.
•  المحافظة على البيئة جميلة ونظيفة مع المحافظة على المظهر الجمالي للطريق الرئيسي والمنطقة.

     

 
 
  | جميع الحقوق محفوظة لبلدية الشوكة 2017-2018
  | برمجة وتصميم : اياد عبد المحسن